معلومات عامة

كيف تحول الحب من طرف واحد إلى طرفين

هل تساءلت يوماً عن الطريقة التي تقتل بها نفسك؟ الأمر بسيط، أحبَّ شخصاً لا يحبك، تعرف الآن كيف يمكن أن تحول الحب من طرف واحد إلى طرفين.

ما معنى الحب من طرف واحد ؟

الحب من طرف واحد هو المشاعر الجياشة والعواطف الكبيرة التي يكنّها الشخص إلى شخص آخر ولكن دون تبادل في العواطف، أي أن الفرد تكون المشاعر عنده فقط دون أحدٍ سواه ومن يحبه لا يبادله المشاعر أبداً، ويكون هذا المحب قادر على توجيه مشاعره بقوة دون وجود أي استجابة من الطرف الآخر.

ماذا يقول علم النفس عن الحب من طرف واحد؟

بالنسبة لعلم النفس، إن الحب من طرف واحد هو نوع من أنواع الحب الذي يشعر به طرف واحد دون الآخر في العواطف وإن هذا النوع شائعٌ جداً، إذ أنه من النادر أن تتوجه مشاعرك نحو أحد وفي المقابل يبادلك الشعور، ومن وجهة نظر علم النفس يجد أن قيام المحب بتقديم شيء لمن يحب وتوقع نتيجة إيجابية ستصدر عنه، ستعود عليه بالخيبة عندما تصدر عنه استجابة مخالفة لما كان يتوقع وهذا يعود على النفس بأضرار عاطفية بحتة.

ما هي علامات الحب من طرف واحد؟

هناك الكثير من العلامات التي تدل على الحب من طرف واحد ومن أبرز تلك العلامات:

عدم الشعور بوجود رابط قوي وعميق

ما يميز العلاقة الأحادية الجانب بأنها لا تحوي اتصال عميق بين الشركاء، كما أنها تستنزف طرفاً دون سواه في التقديم والمبادرة مع عدم وجود تبادل عاطفي أو ترابط شعور عميق، فإن كنت تشعر وكأن من تحب يعاملك كصديق عادي أو رفيق درب فاعلم جيداً أن مشاعرك حكراً عليك فقط.

الأولوية المختلفة

دائماً ما يبادر المحب بكل شيء ويكون على رأس الأولوية عنده هو إسعاد من يحب أو محاولة التواجد جانبه دائماً وتفضيله على جميع الاحتياجات الأخرى، وفي المقابل عندما لا تجد استجابة مقابلة ممن تحب وترى أن مفهوم الأولوية عنده مختلف كلياً فعليك إعادة حساباتك مجدداً.

أنت الطرف الوحيد المضحّي

من العلامات الأخرى التي تدل على أن الحب من طرف واحد فقط هو الشعور بأنك من يبادر بالتضحية بكل شيء لأجل سعادة من تحب، تبادر بترك كل شيء من أجله، إن كنت تسعى جاهداً للتنازل عن كل شيء اعتدته من أجل من تحب وهو لم يبادر بمقدار طرفة عين أن يقدم أو يضحي بشيء في المقابل، هنا عليك التوقف قليلاً و إعادة تقييم الأمور.

ضعف التواصل

قد تجد نفسك دائماً في حيّز التواصل والمبادرة للسؤال دائماً، أو حتى من الممكن أن تكون في موقع تشعر به بأن تواصلكما بارد للغاية ولا يهتم الطرف الآخر بأحاديثك أو لا يركز في التفاصيل التي تهمك، كل هذا وذاك يدل على أنك في موقع المحب الوحيد.

التبرير الدائم

تشعر أنك مضطرٌ دائماً لأن تبرر تصرفات من تحب خشية أن تخسره ومعتقداً بهذا أن تبريراتك محقة وقد تكون أفعاله ناشئة دون قصد، لكن هنا عليك الحذر لأن العلاقة التي تتطلب منك مجهود لخلق تبريرات متعددة من أجل استكمال العلاقة يدل على أن المحب الوحيد ولا يوجد توازن فعلي بتلك العلاقة.

ماهي اسباب الحب من طرف واحد؟

هناك أسباب عديدة تجعلك في موقع محب أحادي وإن ما يشعر به الشخص الآخر يتعلق به أكثر مما يتعلق بك، وهنا يبقى السؤال حول استجابتك لتلك المشاعر وردود الأفعال المخالفة لتوقعاتك، حيث أن أبرز أسباب الحب من طرف واحد قد تكون ناشئة نتيجة:

ضعف التواصل بين الطرفين

وعدم الوصول إلى التكافؤ في السلوكيات والاهتمامات والاحتياجات والتفضيلات، أي أنكما غير متشابهين وهذا يكوّن عائق يحول دون تبادل مشاعر متكامل، لذا عليك محاولة إيجاد وسيلة لتوضيح المشاعر والاحتياجات والتحدث عنها من وجهة نظر كل طرف.

انعدام الأمان

إن خوف طرف من الأطراف من خسارة العلاقة وبذله جهداً مضاعفاً للحفاظ عليها والاهتمام بكل شيء يجعله في دائرة تحمل حصة غير متوازنة من المسؤولية في العلاقة وفي المقابل يخاف من إنهاء العلاقة بسبب عدم الوصول إلى النضج العاطفي.

عدم احترام الذات

وهو السبب الأكثر شيوعاً الذي يجعل الفرد في حالة البحث عن حب مهما كان لكي يعزز شعور النقص لديه حتى لو احتاج الأمر منه التعلق بشخص لا يحبه، لأنه يبني قناعة مسبقة بأنه لو خسر تلك العلاقة لن يجد من يحبه ويكفي على الأقل وجود شخص معه حتى ولو كان لا يبادره الشعور إلا أنه في حياته ولا ثقة عنده بأنه سيجد غيره.

الإهمال منذ الطفولة

عندما يكون الشخص قد عانى من إهمال في طفولته، يجعل عقله اللاواعي يسعى وراء العلاقات الأحادية ظناً منه أنها الحالة الطبيعية لأي علاقة ولا يوجد مشكلة في العلاقات الأحادية المشاعر.

أضرار الحب من طرف واحد

إن الحب من طرف واحد هو الفخ الحلو والمر في آنٍ معاً، إذ أنك تشعر بأنك في حالة هيام ولو كنت ممن يعشقون جلد ذواتهم فإنك ستستلذ بفكرة عدم تبادل المشاعر ولكنك في كلا الطرفين ستعاني من أضرار ونتائج غير مرضية تعود عليك بالأذى، حيث أن أبرز عوامل الخطر للحب من طرف واحد تكمن في:

  • فقدان الثقة بالنفس نتيجة عدم الشعور بأنك كافٍ أو جدير بالحب.
  • الألم العاطفي والنفسي الذي ستعيش به نتيجة استنزافك عاطفياً دون استجابة واضحة من الطرف الآخر.
  • إحباط واكتئاب.
  • انعزال اجتماعي ناتج عن رغبتك الملحة في هذا الشخص دون أحد سواه وبالمقابل لا يبادلك الشعور.
  • التعرض للاستغلال والتلاعب، إذ أنه قد يبادرك بمشاعر وهمية لمحاولة التحايل عليك وبالمقابل مشاعرك كانت صادقة ونقية، وهنا ستكون ضحية شعور طاهر تمت مبادلته بالتحايل والتلاعب الذي حال إلى عدم شعورك بالأمان.

كيفية علاج الحب من طرف واحد؟

إن كنت تتساءل كيف يمكنك أن تحول الحب من طرف واحد إلى حب من طرفين وتبحث عن حل مشكلة الحب من طرف واحد، عليك أن تتبع تلك النصائح التي قد تفيدك في حال لم يكن حبك مبنياً على صورة مثالية كوّنتها عمن تحب وتعتقد أنه مثلما تتوقع ثم يتضح لك أن حبك ليس حقيقاً، إنما تلك النصائح فقط في حال كانت مشاعرك صادقة، لأن المشاعر الصادقة ستصل للقلب الآخر مهما كان، ومن تلك النصائح نبين:

  • عليك التقرب ممن تحب أكثر والتواصل معه ليدرك قيمتك حيث أنه بإمكانك مشاركته اهتماماته والتقرب منه عبرها.
  • كن صديقاً جيداً لمن تحب، حتى يدرك أنه أمام شخص متفرد قادر على الاستماع له والاهتمام به مما يحرّك مشاعره نحوك أكثر.
  • لا تكن مهووساً وفارضاً لمشاعرك، لأنك بهذا تقيده ويشعر بدنو قيمتك لأنك تفرط في اهتمامك وفرض نفسه عليه مما يسبب له الإزعاج.
  • اهتم بمظهرك دائماً واظهر ثقتك بنفسك وبجمالك حتى تجعل عينيه قادرتان على رؤية هذا الجمال الذي لم يكن ينتبه له.
  • اظهر له مدى شعبيتك وحب الأشخاص لك واندفاعهم نحوك لتحرض عنده شعور الرغبة في التقرب أيضاً والحصول عليك.
  • لا تتنازل عن حقوقك لإرضائه مطلقاً بل عليك الحفاظ على مبادئك من أجل إظهار ثقتك العالية بنفسك أمامه لأن هذه الصفة من الصفات المحمودة والتي تعجب الجميع.

فريال محمود لولك

الكتابة هي السبيل للنجاة من عالمٍ يسوده الظلام، ننقل بها سيل المعلومات لتوسيع مدارك القارئ المعرفية، أنا فريال محمود لولك، من سوريا، خريجة كلية التربية وكاتبة منذ نعومة أظفاري، من وحي المعاناة وجدت في الكتابة خلاصي، ورأيت بها نور الله الآمر بالعلم والمعرفة، فاقرأ باسم ربك الذي خلق. فإن القراءة هي الطهارة لعقلك من كل جهل..
زر الذهاب إلى الأعلى