علم النفس

ما هو حب الذات في علم النفس؟

عند سماعك لكلمة حب الذات ستشكل في ذهنك تلقائياً صورة شخص مغرور وأناني وهذا المفهوم خاطئ كلياً، لنتعرف سوياً على مفهومه الصحيح.

ما هو حب الذات في علم النفس؟

يعتقد الغالبية أن حب النفس أو (الذات) هو من الصفات المكروهة للشخص إذ يُنظر لمن يحب نفسه بأنه أناني ومغرور رغم أن حب النفس دون تطرف ومبالغة يعد من سمات الشخص السعيد لأنك متى أحببت نفسك لن ترضى لها أن تخضع لأذية من أي طرف، وستتمكن من قول (لا) بسهولة لأي شيء بإمكانه إزعاجك أو الضغط عليك لأن حب الذات هو شعور التقدير والحب الخالص لذاتك، حيث أن هذا يعني تقديرك وتفضيلك لنفسك قبل كل شيء وما تقدمه لها على المستوى الجسدي والنفسي والروح مع تقبلك لنقاط ضعفك وقبولك لأي صفة بك أو عيب مع تصالحك التام مع نفسك ومميزاتها وعيوبها.

ما هو معنى حب الذات؟

حب النفس هو القبول التام للنفس وأن سعادتها ورفاهيتك من أولويات الشخص مع تقديره لكل ما تطلبه نفسه وما تبديه أو تخفيه أي شعور التصالح التام مع النفس.

ماهو حب الذات في القرآن؟

بيّن لنا الله في كتابه الكريم أن حب النفس هو أمر فطري ووضح لنا أن النفس البشرية عزيزة ومكرمة كما في قوله تعالى: (ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر ورزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا) ولكن ضمن حدود الطبيعة البشرية الفطرية وفي حال تطرف الشخص في حب نفسه وتجاوز ذاك الحد يكون له مفهوم آخر مختلف عن حب الذات.

ما هي علامات حب الذات؟

هناك عدة علامات تشير إلى حبك لذاتك فإن كنت ممن يتصف بهذه الصفات فأنت بالتأكيد شخص محباً لنفسه وقادر على حل مشكلات حياته بسبب تفضيل نفسه على أي شيء من الممكن أن يخدشها ومن تلك العلامات:

  • وضع الحدود: في حال كنت من الأشخاص القادرين على وضع حدود دون حرج أو خوف ويكون وضعك للحد لبق ومحترم فأنت محب لذاتك.
  • وضع الأولوية لنفسك: ويظهر هذا الشيء للأشخاص الذين يملكون الكثير من الالتزامات حيث أنك متى أعطيت نفسك الأولوية ستعطي أكثر وتكون قادر على إنجاز مهامك برضا أكبر دون شعورك بأنك مستهلك.
  • عدم مقارنة نفسك مع الغير: عندما تتخطى فكرة مقارنة نفسك مع الغير وجلد ذاتك لأنها أقل مثلاً أو بها عيب ما فهذا يدل على أنك متصالح معها تماماً.
  • الحوار الإيجابي مع الذات: عندما تحدث نفسك بأنك فخور بفعلك كذا وتعالج ما تشعر أنه غير صحيح بنفسك دون الاهتمام بنقد الغير أو ذمه ولكن لأنك محب لذاتك وقادر على صقلها بطريقة صحيحة بنفسك.

ما هو الفرق بين حب الذات والثقة بالنفس؟

رغم أن حب النفس والثقة بها هما معنيان يتشابهان في الأثر إلا أن هناك فرق كبير بينهما إذ أن حب الذات هو التقدير الخالص والآراء والمعتقدات المبنية عن الذات والبحث الدائم عن الذات وما يرضيها وتحقيق أهدافها وصولاً إلى الرضا التام وقبول النفس كما هي أما الثقة بالنفس فهي أمر مكتسب يعمل الفرد فيها جاهداً على صقل تقديره لذاته وإظهارها في سلوكه متسمة بالثقة المطلقة التي يعمل جاهداً على تطويرها أكثر ورفع الثقة بالذات أكثر حيث تعد الثقة بالنفس هي الصورة الخارجية للشخص إنما حب النفس فهو الرضا الذاتي عن النفس وهما متناسبان بشكل طردي ولكن هناك فارق مقدار شعرة بينهما قمنا بشرحه وهو ما يفصلهما تماماً.

ما الفرق بين حب الذات والنرجسية؟

أيضاً يعد حب النفس والنرجسية وجهان لعملة واحدة بيد أن هناك فارق يتم كشفه عبر توضيح أن النرجسية هي تفضيل النفس بشكل كبير ولو كان على حساب إيذاء الغير وأيضاً تتطرف لتكون غروراً وشعور عظمة كبير أما بالنسبة لحب النفس فهو فقط الرضا الخالص عن الذات بعيوبها ومزاياها وتقديرها دون جلد.

ما هي فوائد حب الذات؟

حب النفس يعول على الفرد بأن يكون شخصاً سعيداً قادر على تخطي الصعاب والوصول إلى الرضا في كل شيء ومن فوائده أيضاً:

  • حب الذات مهم لأنه يعول عليك بأن تضع أساس لعلاقتك مع نفسك حيث أن حبك لذاتك يعني عدم الرضوخ إلى ما يمكن أن يؤذيها، وعدم قبول أي تصرف بإمكانه خدشها وعدم جلدها بعد سماع النقد أو الذم.
  • حب النفس يشجع الفرد على الاعتناء باحتياجاته ورغباته والبحث دائماً عما يسعدها والاعتناء جسدياً وعاطفياً بها أيضاً وفي المقابل إن أحببت نفسك، استطعت تقبل الآخرين واستطعت أيضاً أن تحبهم في المقابل.
  • تحسين احترامك لذاتك أكثر مما يوصلك إلى مرحلة الثقة بالنفس.
  • تطوير علاقات بشكل أفضل متى استطعت حب نفسك وتقبلها ستستطيع أن تحب الآخرين وتتقبلهم أيضاً كما هم.
  • تقليل التوتر الذي ينتج عن شعور عدم الرضا بالنفس أو بالسلوك.

كيف اصل الى حب الذات؟

لتصل إلى حالة حبك لذاتك والشعور الخالص بالتقدير لها عليك اتباع خطوات معينة وتعود نفسك عليها لأنك مع ممارستها ستصبح تلقائياً عادة والعادة تصبح طبع ومن تلك الخطوات:

  • اسعى إلى ما تريد أنت وليس ما يريده غيرك، فلا تستمع سوى للنصيحة التي تعجبك ولكنك في النهاية عليك فعل ما تشعر أنه مناسبٌ لك وليس ما هو مناسب بنظر الغير.
  • حدد أولوياتك وتصرف بناءً على ما تحتاجه وليس ما تريده إذ أننا غالباً نطمح لشيء من الممكن أن يحبط حبنا لذاتنا إن باء بالفشل ولكنك متى ما فعلت ما تحتاجه فقط ويسعدك ضمن إطار السعادة والمكافأة للذات فهذا سيسعفك للوصول إلى أهدافك بعد إشباع احتياجاتها تماماً والوصول إلى حبها تماماً.
  • ضع حدود لكل ما يؤذيك وتعلم قول كلمة (لا).
  • سامح نفسك مهما أخطأت ولا تسلط الضوء على أخطائها ومعاقبتها ونسيان أن كل إنسان يخطئ وليس عليك معاقبة ذاتك دائماً وإدخالها في حالة شعور حزن عميق قد يحبط عزيمتك.
  • تقبل ما لا يمكنك أن تحبه في نفسك.
  • لا تقارن نفسك مع الغير.

فريال محمود لولك

الكتابة هي السبيل للنجاة من عالمٍ يسوده الظلام، ننقل بها سيل المعلومات لتوسيع مدارك القارئ المعرفية، أنا فريال محمود لولك، من سوريا، خريجة كلية التربية وكاتبة منذ نعومة أظفاري، من وحي المعاناة وجدت في الكتابة خلاصي، ورأيت بها نور الله الآمر بالعلم والمعرفة، فاقرأ باسم ربك الذي خلق. فإن القراءة هي الطهارة لعقلك من كل جهل..
زر الذهاب إلى الأعلى