قصص غامضة

قصة سفاح الجيزة الحقيقي التي تحولت قصته إلى مسلسل

ذئب بشري تخفى وراء شخصية رجل الدين التقي، خان العهد و قتل النفس التي حرم الله قتلها إلا بالحق، إليكم قصة سفاح الجيزة و نهايته.

من هو سفاح الجيزة الحقيقي؟

هو قاتل متسلسل مصري، أصبح حديث عدد كبير من الأشخاص بعدما تناولت إحدى المسلسلات المصرية قصة حياته، و التي تتمثل في قتله لـ أربع أشخاص في الفترة من عام 2015 إلى عام 2017، وفي النهاية قبض عليه وتم تأييد حكم الإعدام ضده.

ما هي قصة سفاح الجيزة؟

هو قذافي فراج عبد المعطي، ولد عام 1971 م، داخل أسره مصرية بسيطة، والده كان يعمل بائع للقماش على أرصفة شوارع الجيزة، وعندما اشتد عود القذافي ذهب للعمل مع والده في بيع الملابس تارة و الأقمشة تارة أخرى، كما عمل القذافي في سنترال خلال دراسته الجامعية في كلية الحقوق، وبعد تخرجه عمل في التجارة وقام بـ إنشاء عدد من المكتبات المدرسية واحدة تلو الأخرى لكي يصبح واحداً من الأثرياء الذي يحقد عليهم طوال حياته، ولكن قلة خبرته التجارية أودت به في نهاية الطريق و تكبل خسائر مالية كبيرة، ومن هنا بدأت قصته مع عمليات النصب، وكان صديق عمره أول ضحاياها، بعدما نصب عليه في مبلغ يتعدى الـ 500 ألف جنية مصري بحجة أنه يستثمر له المال في مشاريعه الناجحة.

ما هي جرائم سفاح الجيزة؟

بدأ القذافي دخوله لعالم الجريمة منذ عام 2010 وتطور نشاطه الإجرامي من النصب لـ القتل والتزوير بشكل مدروس، ليرتكب سلسلة من الجرائم الكبرى، بدأها عندما تعرف على فتاة بهدف الزواج وعندما قابل اختها أعجب بها وقرر قتل الفتاة الأولى بدم بارد، وبعد ذلك تزوج من أختها عام 2015 ولكي يبعد شبهة القتل قال لأهل زوجته أن ابنتهم سافرت لـ لبنان للعمل في التمثيل وتحقيق حلم حياتها، أما جريمته الثانية فكانت لصديق عمره الذي ائتمنه على ماله وعندما طالبه به، قرر القذافي التخلص منه فـ قتله و دفنه في شقة كان المجني عليه منحها للقذافي لـ يعيش فيها بدون مقابل، فكان جزائه أن يُدفن هو فيها، وعندما اكتشفت زوجته الأولى ما فعله بصديق عمره قرر القذافي التخلص منها هي الأخرى و وضعها في ديب فريزر ونقلها لـ الشقة التي كان يستعملها كـ مقبرة لكل ضحاياه، كما قام بقتل ضحية أخرى قام بالنصب عليها وعندما طالبته بـ مالها استدرجها إلى أحد مخازنه وقام بقتلها.

ما هي نهاية سفاح الجيزة؟

أثناء تواجد سفاح الجيزة في مدينة الإسكندرية تعرف على فتاة أخرى من عائلة ثرية وكانت تعمل كـ دكتورة صيدلة، ولكن قبل زواجهم قرر القذافي أن يسرق عائلة خطيبته ولكن لم يقم ببيع أي مجوهرات قام بسرقتها، لتلعب الصدفة لعبتها و يحتاج القذافي لـ المال فيقرر أن يبع المجوهرات المسروقة لـ محل ذهب صاحبه يكون صديق خطيبة القذافي و لديه علم بواقعة السرقة التي حدثت من فترة، ومن هنا يتم القبض على القذافي ويحكم عليه لمدة سنة ولكن باسم صديقه المقرب الذي انهى حياته وسرق اسمه، لتكتشف أسرة صديقه المجني عليه أن أبنهم المتغيب متهم في قضية سرقة بالإسكندرية، وعندما ذهب المحامي لمقابلته كانت المفاجأة بأنه وجد القذافي وليس المجني عليه المتغيب منذ فترة طويلة، ومن هنا تتضح خيوط القضية و يتم الكشف عن كل جرائم القذافي واحدة تلو الأخرى، ليصبح حديث جميع وسائل الإعلام في مصر والعالم العربي، وفي النهاية حُكم عليه بالإعدام شنقاً في شهر يونيو عام 2024.

ريهام النجار

طالما كانت الكتابة هي سبيلي الوحيد لإخراج كل خواطر نفسي في شكل كلمات تُعبر كل منها عن شعوراً داخلي.
زر الذهاب إلى الأعلى