معلومات إسلامية

هل خطر في بالك كيف كان لباس الرسول ؟ تعرف معنا

الكثير منكم لا يعرف كيف كان لباس الرسول ونحن اليوم سوف نصف لكم ثياب النبي صلى الله عليه وسلم بشكل مفصل تابعوا معنا.

كيف كان لباس الرسول

إن كنت لا تعرف وتتساءل كيف كان لباس الرسول؟ فكان لباس الرسول صلى الله عليه وسلم بسيط ومتواضع و يبتعد عن الترف والتبذير وكان النبي يحب ارتداء الثياب البيضاء وكان ثوبه إلى منتصف ساقه وكمه إلى رسغه ففي سنن أبي داود أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (إزرة المؤمن إلى نصف الساق ولا حرج أو لا جناح فيما بينه وبين الكعبين وما أسفل من الكعبين فهو في النار ومن جر ثوبه بطرا لم ينظر الله إليه)، وكما انه كان يرتدي القميص والرداء والازار والجبة والعمامة ونذكرها مع بعض الثياب التي كان يرتديها الرسول صلى الله عليه وسلم:

  • العمامة: كان يلبس العمامة بلفة خاصة به و تارك جزء منها يتدلى بين كتفيه ولقد لبس العمائم بأنواعها المختلفة.
  • الإزار: كان يستخدم الإزار لتغطية الجزء السفلي من جسده وورد في الأحاديث أنه كان يشد مئزره عند الاعتكاف.
  • البُرد: وهو ثوب مخطط بألوان مختلفة و ولقد رأى بعض الصحابة النبي صلى الله عليه وسلم يلبس بُردان أخضران وآخر أحمر.
  • البُرْدة: وهي لباس يتلحف به الانسان وقد اشتهرت بردة النبي صلى الله عليه وسلم التي أهداها له كعب بن زهير.
  • الجُبَّة: وهي ثوب كامل بأكمام طويلة و تلبس فوق القفطان و وكان النبي صلى الله عليه وسلم يكره جِباب السُندس وجِباب الديباج.
  • الحبرة: وهي نوع من اللباس اليمني المخطط وكان يعد من أحب الثياب إليه.
  • الحُلَّة: وهي عبارة عن إزار ورِداء وتكون اسم للثوبين مع بعض ولقد لبس النبي صلى الله عليه وسلم حلة حمراء وأخرى يمانية.
  • الخَمِيصَة: وهي لباس أسود مربع الشكل له علمان ولقد لبسها النبي صلى الله عليه وسلم في بعض المناسبات.
  • الرداء: وهو ما يلبس فوق الثياب كالعباءة ولقد كان يخرج به النبي صلى الله عليه وسلم عند صلاته للاستسقاء وعند الإحرام بالحج أو العُمرة.
  • السراويل: وهو لباس يغطي الجزء الأسفل من الجسم ولقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم شراءه للسراويل ولبسه لها ولبس الصحابة له بإذنه.
  • الشَّمْلة: وهي لباس النوم عند العرب ولقد رأى الصحابة النبي صلى الله عليه وسلم يصلي وعليه شملة ومرة تبع جنازة وكان عليه شملتان.
  • القَبَاء: وهو ثوب مفتوح من الأمام يلبس فوق الثياب ويربط بحزام وكان النبي صلى الله عليه وسلم لا يحب لبسه كونه يعد من لباس المترفين المنعمين.
  • القميص: وهو ثوب مخيط بكمين وغير مفرج و يلبس تحت الثياب وكان من أحب الثياب إليه.

ما هو القميص الذي كان يلبسه النبي؟

كان النبي صلى الله عليه وسلم يرتدي قميصاً من القطن و كان قصير الطول وقصير الأكمام ولم يكن يرتدي الأكمام الواسعة الطويلة التي تعرف بالأخراج وهي تعتبر مخالفة لسنته وكان أحب الثياب إليه القميص والحبرة والحبرة هي نوع من البرود التي فيها حمرة و يذكر أن القميص الذي كان يرتديه النبي صلى الله عليه وسلم كان يصل إلى الرسغ.

ماذا كان يلبس النبي على راسه؟

يتساءل الكثيرون ماذا كان يلبس النبي في رأسه؟ فكما ذكر ابن القيم في كتابه (زاد المعاد) كان للنبي صلى الله عليه وسلم عمامة خاصة به تدعى (السحاب) و علي بن أبي طالب رضي الله عنه هو من أعطاه العمامة و النبي صلى الله عليه وسلم كان يرتدي العمامة مع القلنسوة وهي نوع من الطاقيات ولكنه أيضاً كان يرتدي كل من العمامة والقلنسوة بشكل منفصل وعندما كان يرتدي العمامة كان يتركها تتدلى وفي حديث أخر وفقاً لما رواه ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يرتدي عمامة سوداء على رأسه وكان يرخي طرف العمامة بين يديه وقد ذكر عمرو بن حريث أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخطب الناس وهو يرتدي عمامة سوداء.

هل كان الرسول يلبس الابيض؟

نعم فكما ذكرنا لكم في فقرة كيف كان لباس الرسول أن رسول الله كان يحب الثياب البيضاء ويحث عليها وقد ذكر في الأحاديث أنه كان يرتدي ألوان أخرى و الأصل في اللباس هو أنه مسموح ما لم يكن محظور شرعاً مثل الحرير أو إذا كان يعتبر جزء من ملابس الكفار فالواجب على المؤمن أن لا يتشبه بأعداء الله من الكفرة من اليهود أو النصارى فقال رسول الله في حديثه الشريف: (من تشبه بقوم فهو منهم).

هل كان الرسول يلبس خاتم عقيق

بعد ان تعرفنا على كيف كان لباس الرسول فهناك الكثير من الناس يتساءلون هل كان الرسول صلى الله عليه وسلم يلبس خاتم؟ فالجواب نعم كان النبي صلى الله عليه وسلم يلبس خاتماً وكان يضعه في خنصر يده اليسرى واليمنى وكان مصنوع من الفضة وقد ورد أن خاتمه كان من عقيق أحياناً وكان يجعل الفص (العقيق الذي على الخاتم) إلى جهة باطن الكف.

هل لبس الرسول خاتم من ذهب؟

كما ذكرنا في الفقرة السابقة النبي صلى الله عليه وسلم كان يرتدي خاتم ولكنه لم يكن من ذهب وحيث ورد في الأحاديث أن النبي صلى الله عليه وسلم كان قد أخذ خاتم من الذهب و ثم رماه وقال: (لا ألبسه أبدا) والرسول نهى عن التختم بالذهب في وبحسب الحديث الصحيح قال رسول الله: (يعمد أحدكم إلى جمرة من النار فيضعها في يده) رواه مسلم في الصحيح.

زر الذهاب إلى الأعلى