شخصيات تاريخية

ما هي قصة يوليوس قيصر وكيف تم اغتياله

قائد من أبرز شخصيات التاريخ الروماني، حاول نقل الجمهورية الرومانية إلى امبراطورية عظمى، فـ كانت نهايته على يد أقرب الأشخاص لَّهُ، فمن هو يوليوس قيصر.

من هو يوليوس قيصر؟

هو غايوس يوليوس قيصر رجل سياسي و قائد عسكري، استطاع تحويل الجمهورية الرومانية إلى امبراطورية، لذا لقب نفسه بـ (ديكتاتور الإمبراطورية الرومانية)، بمعنى حاكم روما الوحيد، و بعد وصوله لسدة الحكم قام بعمل الكثير من الإصلاحات السياسية والاجتماعية داخل المجتمع الروماني، وتلك الإصلاحات كانت سبباً في كره النبلاء له وكبار الشخصيات في مجلس الشيوخ، لذا قرروا اغتياله.

ما هي قصة يوليوس قيصر؟

ولد القيصر عام 100 قبل الميلاد، في عائلة عريقة من الأشراف الرومان، عُرف عن قيصر روما أنه كان طفل ذكي و شجاع يسبق عمره بسنوات، ولا يبالي بجمال الحسناوات اللاتي حاولن التقرب منه، ليستفيدوا من وضع عائلته العريقة وهذا حسب ما ذكره المؤرخون، درس القيصر كافة العلوم التي كانت متواجدة في عصره ونبغ في كل منها، وعلى الرغم من وجود حرب أهلية في روما في هذا الوقت، إلا أنه استطاع الدخول إلى عالم السياسية و انضم لـ الجيش الروماني كـ ضابط و محاسب إلى أن قاد جيش روما بـ أكمله، وقاد حملات إلى فرنسا و مصر و سوريا وكانت كلها حملات ناجحة زادت من نفوذه، كما كون القيصر مع الجنرالين (بومبي) و (كراسوس)، أول حكومة ثلاثية لروما عام 71 قبل الميلاد.

وصول يوليوس قيصر إلى الحكم

بعدما وصل القيصر إلى كرسي الحكم في روما عام 44 قبل الميلاد، حاول أن يُحسن من ظروف المواطن الروماني بشتى الطرق، بالإضافة إلى أنه قام ببناء مدينتي (قرطاج) و (كورنثوس)، كما منح جميع الأجانب الذين يعيشون في الإمبراطورية الرومانية بهذا الوقت جنسية الدولة، وهذا ما زاد من مخاوف أعضاء مجلس الشيوخ الذين رأوا أن قوة القيصر زادت عن حدها، ومن ضمنهم صديقه المقرب (بروتوس) والذي كان مدافعاً عن النظام الجمهوري الذي أسسه أجداده، لذلك رأي في شكل الإمبراطورية التي يريد القيصر تأسيسها خطوة لابد من محوها ولكن في الوقت المناسب، ومن هنا وبدأت تحاك خيوط مؤامرة اغتيال القيصر على يد أقرب المقربين له بروتوس وكاسيوس و ديسيموس.

كيف تم اغتيال يوليوس قيصر؟

في بداية الأمر لم يكن لدى منفذي عملية الاغتيال أي خطة لقتل القيصر، إلا أنهم وبعد عدة اقتراحات قرروا أن يتم الاغتيال في قاعة مجلس الشيوخ وسط جميع النبلاء الذين استطاعوا تجنيدهم للتخلص من القيصر، وفي (عيد الإله مارس إله الحرب) كانت العادة أن يجتمع القيصر مع أعضاء مجلس الشيوخ و النبلاء للاحتفال بهذا اليوم، ويقال بأن أحد العرافين حذر القيصر من حدوث شيء سيء له في هذا اليوم و طلب منه أن لا يخرج من بيته، إلا أن القيصر لم يستمع لتلك النبوءة، وأثناء ذهاب القيصر لقاعة الاجتماع تم طعنه ثلاثة و عشرون طعنة، حاول فيهم القيصر الدفاع عن نفسه بـ سيفه حتى طعنه (بروتوس) أقرب المقربين له الطعنة الأخيرة، وكانت كلمات القيصر الأخيرة له قبل موته (حتى انت يا صغير!)

ما هي حقيقة زواج كليوباترا من يوليوس قيصر؟

كانت كليوباترا هي أخر ملكات سلالة (البطالمة)، حكمت مصر مناصفة مع أخيها (بطليموس الثالث)، ولكن بسبب الاختلاف بينها وبين أخيها تم طردها من مصر والتي كانت في هذا الوقت تحت الحكم الروماني، لذا قررت كليوباترا أن تتقرب من القيصر ليكون لها الجسر الذي من خلاله تستطيع الوصول لحكم مصر من جديد، وبالفعل تقربت كليوباترا من القيصر الذي أعجب بذكائها و جمالها ونشأت بينهم علاقة عاطفية نتج عنها إنجاب كليوباترا طفل من القيصر يدعى (قيصرون) و الذي لم يعترف به القيصر بشكل رسمي بسبب زواجه من امرأة أخرى في روما، لكنه حاول تشريع قانون ينص على زواج القيصر بـ امرأتين و إعطاء أولاده الصفة الشرعية لكن لم يمهله القدر فعل ذلك، أما عن مساعدة القيصر لـ كليوباترا فكانت عبارة عن مشاركة جيش القيصر في حرباً ضد جيش بطليموس الثالث الذي مات غرقاً في النهاية، و استطاعت كليوباترا أن تعود لـ حكم مصر هي و أخيها (بطليموس الرابع) و ذهبت مع القيصر لـ روما وبعد اغتياله، عادت كليوباترا إلى مصر ومات أخيها بطليموس الرابع في ظروف غامضة و انفردت كليوباترا بحكم مصر.

لوحة اغتيال يوليوس قيصر

تعتبر لوحة اغتيال يوليوس قيصر من أشهر لوحات الإمبراطورية الرومانية والتي جسدت واقعة اغتيال أشهر الشخصيات الرومانية التي عرفها التاريخ، فقد كان هذا السقوط الدرامي لـ القيصر مليء بمشاهد مختلفة يسيطر عليها نظرات الخيانة والكره لكن أعداء القيصر الذين تربصوا به، ومن أشهر من رسم هذا المشهد الدرامي هو الرسام (كاموتشيني) عام 1806.

لوحة اغتيال يوليوس قيصر
لوحة اغتيال يوليوس قيصر

ريهام النجار

طالما كانت الكتابة هي سبيلي الوحيد لإخراج كل خواطر نفسي في شكل كلمات تُعبر كل منها عن شعوراً داخلي.
زر الذهاب إلى الأعلى